برعاية وزارة السياحة انطلقت فعاليات مهرجان صيدنايا 2016 الذي يأتي ضمن احتفالات الوزارة بيوم السياحة العالمي وبمناسبة عيد السيدة بالتعاون مع محافظة ريف دمشق

بدأت الفعاليات بوضع إكليل الورد على نصب الشهداء بحضور السادة وزير السياحة المهندس بشر يازجي ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم وأمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق أحمد همام حيدر.
وانطلق الكرنفال من ساحة الشهداء متجولاً في شوارع صيدنايا وحاراتها نحو دير سيدة صيدنايا المكان الذي أقيم فيه صلوات الغروب .
خلال المهرجان قال وزير السياحة بشر يازجي أن هذا المكان لم ينقطع الخير يوما .. وبقي السلام رسالة السوريين .. يشع للعالم رغم الألم والأوقات العصيبة .. فإذا أردنا أن نطلق سمة على هذا المكان فستكون هي التاريخ، صيدنايا البلدة التي بمكانها تماما مثل مكانتها ليس فقط في قلب سورية جغرافيا بل في قلب كل سوري يتمسك بجذوره وحضارته وتراثه وفي قلب كل محب لسورية ومؤمن يقصدها لزيارة أو لحج.
وأكد يازجي أن لصيدنايا مكانتها التي لا ينافسها عليها أي موقع آخر لما تخبئه في طيات اسمها وعوالمها من تميز وتفرد، وأن الرسالة اليوم هي الاحتفاء بالحياة التي وهبنا استحقاقها كل من بذل دمه فداء للأرض ووحدتها .. فتحية لهؤلاء الذين قدموا تضحياتهم لنحمل الشعلة ونكمل الرسالة نجو سورية التي تستحق.
وخلال المهرجان قال وزير السياحة بشر يازجي: وسط كل هذا النشاط والجمال والعمل النابع من إبداع الشباب السوري في أرض الحب والسلام برسالة الحياة المتجددة فيها بعد كل انحناءة لا انكسار .. لا يمكن إلا أن نجدد ثقتنا أن لا خوف على سورية وفيها رجال يحمون ترابها كرجال الجيش العربي السوري وفيها شباب وشابات يبنون حاضرها ويبلسمون جراحها ويحفرون مستقبلها راسخا كما حجارة هذا المكان .
وخلال مهرجان صيدنايا 2016 المهندس علاء ابراهيم محافظ ريف دمشق قال : من صيدنايا الصامدة والتي تعرضت لمرات عديدة لاعتداءات الإرهاب والإرهابيين بغية تدمير البلد وتحطيم إرادة شعبه ومؤسساته وفق مخطط جهنمي باء بالفشل على سنوات الخمس الماضية من خلال صمودكم وتضحياتكم ودماء الشهداء الأبرار وبطولات الكبار والصغار .
وختم ابراهيم كلمته بقوله : المجد #لسورية .. شعبا وجيشا وقائدا ، وأولا وأخيرا : المجد لله في العلا .. وعلى الأرض السلام .. وفي الناس المسرة

f_sednaya_07
f_sednaya_05
f_sednaya_06
f_sednaya_04
f_sednaya_03
f_sednaya_02