وزارتي السياحة والنقل ومحافظة طرطوس يدعون السادة المهتمين لحضور ورشة عمل "تأهيل جزيرة أرواد ..وتطويرها سياحيا" 2-3-4 أيار القادم ..للاستفسار مراجعة مجلس بلدة أرواد .  |  وزارة السياحة : دورات تدريبية تخصصية للمهندسين المفرزين إلى وزارة السياحة بموجب قرار رئاسة مجلس الوزراء رقم 600 بتاريخ 26/3/2018 ابتداء من حزيران القادم  |  ازدياد عدد القدوم السياحي خلال شهري كانون الثاني وشباط من العام الحالي بنسبة ١٤٪‏ عن نفس الفترة من العام السابق في ظل بدء تعافي القطاع السياحي والاستثمارات وبقوة نبض الحياة  |  وزارة السياحة تطرح مجموعة من الشواطئ المفتوحة في محافظتي اللاذقية وطرطوس للاستثمار وتقديم الخدمات اللائقة وفق القرار الناظم لذلك استعدادا للموسم الصيفي  |  وزارة السياحة : رخصة توظيف سياحي لفندق ومطعمين ومسبح سوية نجمتين بكلفة 425 مليون ليرة سورية في حماة  |  وزارة السياحة تعلن عن استدراج عروض لاستثمار (15) موقع عرضت للاستثمار السياحي في دمشق، اللاذقية، طرطوس، حماه، للاطلاع الموقع الالكتروني الحالي للاستفسار مراجعة خدمة المستثمرين  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  وزير السياحة المهندس بشريازجي : تشديد الرقابة على المنشآت لتقديم الخدمات والاسعار المتوازنة والمواطن شريك بالرقابة لأي شكوى 137 011 أو واتس اب 137 137 0934  |  

سورية بلد الفن والإبداع ولكل مغترب سوري حنين لوطنه وبصمة مختلفة ... معرض وطن في إمرأة ... الفن التشكيلي الذي يجسد حب دمشق

برعاية المهندس بشر يازجي وزير السياحة والسيد محمد الأحمد وزير الثقافة تم افتتاح معرضا تشكيليا للفنانة رنا لطفي بعنوان "وطن في امرأة" في الارت هاوس بدمشق حيث عرضت الفنانة 35 لوحة من الفن التشكيلي جسدت من خلاله حبها لوطنها دمشق الذي يعيش داخلها في بلد الاغتراب.
وقد بينت الفنانة لطفي: إلى أنها أرادت أن تجسد قصة حبها لوطنها سورية الذي يعيش بوجدانها لمدة 15 عام في بلد الاغتراب وإنها أحبت أن تبدأ أولى خطواتها من بلدها وان ترد القليل من الجميل وذلك من خلال لوحات تشكيلية أخذت مجهود تسعة أشهر تتناول من خلالها حبها لدمشق وإعجابها وفخرها بالمرأة السورية وبما مرت به في كل مصاعب.
يهدف المعرض إلى استمرار الفن والإبداع بالرغم ما مرت به سوريا وأن السوريين محبين لبلدهم أينما كانوا ويستطيعون تقديم كل ما هو جميل له.
وقد أقيم المعرض بحضور وزير الثقافة محمد الأحمد وعدد من الفنانين وسيستمر حتى 31 من الشهر الحالي من الساعة 6-9 مساءً.

e_art_04_05
e_art_04_03
e_art_04_04
e_art_04_01
e_art_04_02