وزارة السياحة تستدرج عروض لاستثمار ٣ مواقع شملت اللاذقية مجمع فينوس السياحي (فندق القرداحة والمنطقة المحيطة به)، الفندق السياحي ( المبنى الاستثماري بالمنطقة الحرة المرفئية)، مطعم قلعة المحبة بالسويداء.. للمزيد مراجعة مركز خدمة المستثمرين بالوزارة  |  وزارة السياحة : ارباح فندق ومنتجع لاميرا اللاذقية ... لأول مرة تقارب الـ 150 مليون ليرة خلال شهر آب 2018  |  وزارة السياحة : انجاز المرحلة الأولى من تخطيط المنتزه السياحي الوطني في محيط بحيرة زرزر في ريف دمشق بمكونات سياحية، ترفيهية، بيئية، رياضية  |  وزارة السياحة : أرباح فندق الداماروز بدمشق تتجاوز الـ 200 مليون ليرة سورية عن شهر آب ٢٠١٨ .. ورفد الخزينة العامة بمبلغ 250 مليون ليرة سورية كدفعة من حصة الوزارة بأرباح الفندق  |  وزارة السياحة ترفد الخزينة العامة بمبلغ 300 مليون ليرة سورية دفعة من حصتها بأرباح فندق شيراتون دمشق  |  وزارة السياحة : تشكيل لجنة من الخبراء لتقييم واقع منتجع المياه المعدنية في جباب بمحافظة درعا بهدف إعداد مخطط تطوير نوعي لاستثماره في مجال السياحة العلاجية  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : كل المنشآت ملزمة بالاعلان عن اسعارها وبسياسة تسعير واضحة بالتنسيق مع مديريات السياحة ومع إدارة الجودة في الوزارة بالنسبة للفنادق الدولية  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : على كافة المنشآت اعتماد برامج تسويقية واضحة وفعاليات مميزة لجذب المواطن ووزارة السياحة ستقدم كل التسهيلات لذلك  |  وزارة السياحة تعلن عن مسابقة تشمل خريجي كلية السياحة و50% منها لأسر الشهداء  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

محيط جبل قاسيون

ترتفع أعلى قممه إلى 1153م، أي ما يزيد على 450م عن ساحة الشهداء مركز مدينة دمشق. ، وهو هضبة محدبة غير متناظرة تشكلت في حقبة الكريتاسي السينوماني وهو جبل يطل على دمشق من جهة الشمال، يرتفع 1200م عن سطح البحر. قامت على سفحه أحياء سكنية هي من الشرق إلى الغرب: حي الأكراد، ركن الدين، أبو جرش والصالحية، الشركسية ثم المهاجرين. وأقدمها الصالحية الذي يعود إلى العام 1156. يشكل جبل قاسيون نوعاً من القدسية عند سكان العاصمة السورية التي يحيط بها فقد أحاطوه بالأساطير والأماكن المقدسة المنسوبة إلى الأنبياء عليهم السلام واستطاعوا أن يلفتوا إليها لأنظار مما جعل الناس يقصدونه بالزيارة. ويطل منه الزائر على منظر لا أجمل ولا أروع لدمشق خاصة في الليل حيث تتزين المدينة بمصابيحها وأنوارها وفوانيس حاراتها القديمة ولذلك أُقيمت على ذروته الاستراحات والمصاطب ليتمكن الزائر من رؤية دمشق عبر قاسيون بمشاهد بانورامية وتمّ تشجير العديد من أقسامه ليلطف مناخ دمشق وهوائها الذي لوثته عوادم السيارات ومداخن المصانع.كما أُقيم على ذروته أول محطة بث تلفزيوني حيث كان المذيعون والممثلون يصعدون إلى قمة الجبل لإذاعة فقراتهم الإخبارية والفنية على الهواء مباشرة لعدم توفر استوديوهات والزائر لجبل قاسيون حالياً يلاحظ الاهتمام الكبير من حيث تنظيم شارع الاستراحات في قمته وتشجير قسم كبير منه حتى يحقق المتعة والفائدة للسائح والزائر وقد بدأ العمل بتشجير هذا الجبل منذ سنوات. ويضم الجبل حالياً أكثر من 500 ألف شجرة حراجية منها السرو والصنوبر وهناك الزيتون وأشجار مثمرة أخرى كما تمّ حفر آبار مياه في الجبل وتنفيذ مصاطب مدت إليها شبكات سقاية لتزويدها بالمياه وتقوم محافظة دمشق باستصلاح أراض جديدة من الجبل ضمن خطة سنوية للزراعة وزيادة المساحة المزروعة خاصة في المنطقة الخلفية. ومن المتوقع أن يتحول جبل قاسيون إلى غابة غناء بعد انتهاء أعمال تشجيره.

الوصف المعماري


T-116-A.png