وزارة السياحة تطرح موقع سما طرطوس للاستثمار السياحي أحد المشاريع الاستراتيجية لإشادة فندق سوية 4 نجوم  |  السياحة الدينية خلال 2017 : بلغ عدد زوار السياحة الدينية خلال عام 2017 نحو 161 ألف زائر قدموا بغرض السياحة الدينية قضوا خلالها حوالي 860 ألف ليلة سياحية لنهاية 2017 بزيادة 39 % عن عام 2016.  |  أرباح فنادق وزارة السياحة خلال 2017 : تجاوزت حصة الوزارة من أرباح فنادقها /2,4/ مليار ل.س لنهاية عام 2017 بنسبة زيادة تتجاوز60 % عن عام 2016   |  وزير السياحة خلال اجتماع الفعاليات السياحية والاقتصادية بحلب: المستثمر الجاد هو شريك و يمتلك الفرصة الأكبر للبدء تسهيلات للمشاريع الخاصة و كافة الصيغ متاحة للاستثمارات الجديدة  |  وزير السياحة خلال اجتماع الفعاليات السياحية والاقتصادية بحلب: مشاريع استثمارية مختلفة تم اعدادها لمدينة حلب و المخططات التفصيلية ستتيح شرائح استثمارية مميزة  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  وزير السياحة المهندس بشريازجي : تشديد الرقابة على المنشآت لتقديم الخدمات والاسعار المتوازنة والمواطن شريك بالرقابة لأي شكوى 137 011 أو واتس اب 137 137 0934  |  

برعاية وزارة السياحة متطوعو الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق يطلون على دمشق من أعلى قمة ويضيئون مدرج "مقام الأربعين"

برعاية وزارتي السياحة والشؤون الاجتماعية وبهدف تسليط الضوء على أهم المواقع السياحية والأيقونات التراثية الفريدة والغنية في سورية أقامت الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق ضمن برنامج نشاطات "دروب" جولة توثيقية سياحية لمقام الأربعين الواقع على سفح جبل قاسيون "مغارة الدم" تحت أسم "درب المعبد الدمشقي".
انطلق متطوعو الجمعية والمشاركين في النشاط والبالغ عددهم 300 نحو المقام و تجولوا في أرجائه وتم تقديم شرح حول قصته التاريخية الحقيقية والتي يدور حولها الكثير من الحكايات والأساطير وفي ختام الجولة اجتمع المشاركين على درج المقام لإضاءته في الشموع.
أمين سر الجمعية السيد خالد نويلاتي أشار لأهمية الجولة بالنسبة للمتطوعين مؤكداً أن نسبة 80% من المشاركين لم يزوروا المقام من قبل رغم أنهم من سكان مدينة دمشق.
من جهته المنسق الإعلامي للجمعية أكد أن أهمية اختيار مقام الأربعين تأتي من كونه ذات أهمية تاريخية ودينية ويوثق حقبة هامة مرت على سورية معتبراً أن وجود الشباب السوري على قمة قاسيون يعد تأكيداً على انتمائنا لهذه الأرض.
الجدير بالذكر أن مقام الأربعين يعتبر أحد المعابد الإسلامية التي كانت وجهة المتعبدين والزاهدين في دمشق والمطلة على المدينة من أعلى نقطة ويأتي هذا النشاط للجمعية بزيارة المقام هو الثاني بعد الوصول إليه في شهر رمضان الفائت.