وزارة السياحة: 40% نسبة زيادة عدد القادمين العرب والأجانب إلى سورية لنهاية عام 2018 مقارنة مع عام 2017 حيث بلغ عددهم عام 2018 نحو 1،8 مليون قادم.. وتمثلت الزيادة بنسبة 41% للقادمين العرب و 28% للأجانب  |  بلغ عدد زوار السياحة الدينية إلى سورية خلال عام 2018 /160/ ألف زائر قضوا خلالها قرابة /890/ ألف ليلة سياحية.  |  وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني يستقبل الأخوة المواطنين يوم الاثنين من كل أسبوع الساعة 12 في مبنى وزارة السياحة للاستماع لمطالبهم ومعالجة المواضيع التي تتعلق بالقطاع السياحي والتسهيلات المقدمة  |  أكثر من 4800 طلب لمسابقة وزارة السياحة وأسماء المقبولين فيها ستعلن بعد 15 تشرين الثاني تمهيداً لتحديد مواعيد الفحوصات الكتابية والمقابلة لاحقاً .. وزارة السياحة تتمنى التوفيق لكل المتقدمين.  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

احتفالاً بذكرى الحركة التصحيحية انطلاق فعاليات مهرجان حماة الأول للسياحة والتراث برعاية وزير السياحة

برعاية المهندس بشر يازجي وزير السياحة واحتفالاً بذكرى الحركة التصحيحية المباركة انطلقت في سوق خان رستم باشا الأثري فعاليات مهرجان حماة الأول للسياحة والتراث الذي تقيمه الأمانة العامة للمحافظة ومديرية السياحة بالتعاون مع غرفة سياحة المنطقة الوسطى وغرفة زراعة حماة ومجموعة الفجر للمعارض والمؤتمرات الدولية وبمشاركة عدد كبير من الحرفيين وأصحاب المهن التقليدية القديمة التي اشتهرت بها سورية عبر التاريخ حيث قدموا من مختلف مناطق المحافظة لإبراز ما أبدعته وصممته أياديهم مسترجعين مكانة وألق هذه المهن وإنتاجها الذي يمثل أحد مفردات رموز الهوية الحضارية السورية في أداء حي للحرف مثل الحرير والرسم على الزجاج والنقش على النحاس والأغباني والبسط والفخار وصناعة النواعير.
تضمن المهرجان الذي افتتحه الدكتور محمد حزوري محافظ حماه والمهندس أشرف باشوري أمين فرع حماه لحزب البعث العربي الاشتراكي معرضاً للصور الضوئية لأهم المناطق السياحية والأوابد الأثرية في محافظة حماه ومعرضاً للزهور ونباتات الزينة والغراس وجناحاً عرض فيه اللباس الشعبي التقليدي لمناطق محافظة حماه وجناحاً للفلكلور الحموي يعرض القصص الشعبية ويجسد شخصيات تراثية مثل الحكواتي والعراضة الحموية والرقص الشعبي التقليدي ، وكان للتنور والمأكولات الشعبية حيزا في المهرجان ، إضافة لمشاركة المؤسسات التعليمية كالمدرسة المهنية الفندقية ومراكز التدريب السياحي والفندقي وغرفة سياحة المنطقة الوسطى معرفين بدورهم بالعملية التربوية التي يقومون بها ورفد السوق بالعمالة المدربة.
وأكد المهندس مرهف أرحيم مدير سياحة حماة أهمية المهرجان في تسليط الضوء على التراث السوري الجميل والمنوع والممتد إلى قرون طويلة عبر التاريخ والحضارات الإنسانية التي مرت على سورية الغنية بالموروث الشعبي منوها بجهود الحرفيين لنشر هذا الإرث والتعريف به للأجيال الناشئة وإحيائه باستمرار بهدف الحفاظ عليه من الاندثار، ومضيفاً أن المهرجان سيساهم بتنشيط الحركة السياحة والتعريف بالمنتجات السياحية المتوفرة في محافظة حماه والترويج للنشاط السياحية والفعاليات السياحية بالمحافظة .
شارك بافتتاح المهرجان الذي يستمر حتى 24 الشهر الجاري اللواء أشرف طه قائد شرطة المحافظة وأعضاء قيادة فرع حماة للحزب والمكتب التنفيذي لمجلس المحافظة وفعاليات إعلامية وثقافية وسياحية.