وزارة السياحة: 40% نسبة زيادة عدد القادمين العرب والأجانب إلى سورية لنهاية عام 2018 مقارنة مع عام 2017 حيث بلغ عددهم عام 2018 نحو 1،8 مليون قادم.. وتمثلت الزيادة بنسبة 41% للقادمين العرب و 28% للأجانب  |  بلغ عدد زوار السياحة الدينية إلى سورية خلال عام 2018 /160/ ألف زائر قضوا خلالها قرابة /890/ ألف ليلة سياحية.  |  وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني يستقبل الأخوة المواطنين يوم الاثنين من كل أسبوع الساعة 12 في مبنى وزارة السياحة للاستماع لمطالبهم ومعالجة المواضيع التي تتعلق بالقطاع السياحي والتسهيلات المقدمة  |  أكثر من 4800 طلب لمسابقة وزارة السياحة وأسماء المقبولين فيها ستعلن بعد 15 تشرين الثاني تمهيداً لتحديد مواعيد الفحوصات الكتابية والمقابلة لاحقاً .. وزارة السياحة تتمنى التوفيق لكل المتقدمين.  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

يازجي يلتقي الدارسين في مدرسة الإعداد الحزبي

التقى المهندس بشر يازجي وزير السياحة بالرفاق الدارسين في دورة الإعداد المركزية الثانية عشر بمدرسة الإعداد الحزبي المركزية، في مدينة التل بريف دمشق.
وتحدث يازجي عن القطاع السياحي في سورية الذي شهد نهضة كبيرة قبيل الحرب على سورية، وقدم شرحاً مفصلاً عن التأثيرات السلبية للحرب على القطاعات كافة خاصة القطاع السياحي الذي كان من أشد المتأثرين بالحرب بسبب عوامل عديدة أهمها العامل الأمني، والحصار وانقطاع طرق النقل البرية وارتفاع تكلفة الطيران، إضافة إلى تدمير البنى التحتية السياحية وخروج عديد من المناطق السياحية عن السيطرة لسنوات، الأمر الذي انعكس بشكل خسارة كبيرة لخزينة الدولة ولدخل المواطنين الذين يستفيدون من القطاع السياحي واليد العاملة، ولفت إلى الدعم الذي يتم تقديمه للقطاع السياحي لجهة التسهيلات والقروض والدعم بكافة أشكاله والذي بدأ مع الـ 2013-2014 عندما بدأت المناطق بالتخلص من الإرهاب.
كما تحدث عن المشاريع المشتركة مع الإدارة المحلية والمنتزهات التي يتم تأهيلها وتهيئتها، إضافة إلى حديثه عن التأهيل والتدريب وتخريج الكوادر المتخصصة في المجالات السياحية، إضافة إلى العناية التي توليها الوزارة بالصناعات والحرف اليدوية التي تعتبر عنصر جذب سياحي هام، وأوضح الخارطة السياحية التي تشمل كامل مساحة القطر، مؤكداً أن السياحة الأجنبية باتت في تزايد مستمر بالتزامن مع مستوى الأمان والانفراج الذي يحققه الجيش العربي السوري الذي يقضي على الإرهاب.
وأشار إلى الاستثمارات والبيئة الاستثمارية التي تهيئها الحكومة من خلال وزارة السياحة والتي ساهمت بجذب أكثر من /1000/ استثمار ساهمت في رفد الخزينة بالأموال وتنشيط القطاع السياحي بشكل كبير.
ولفت يازجي إلى دور الحزب في دعم القطاع السياحي من خلال المشاريع التي تعود ملكيتها للقيادة القطرية للحزب، وتأكيده على أهمية هذه الخطوة في تشجيع القطاع السياحي.
وقدّم الرفاق الدارسين عدداً من المداخلات التي أغنت اللقاء.
حضر اللقاء الرفيق الدكتور علي دياب مدير مدرسة الإعداد الحزبي المركزية
11-7-2018