بدء امتحانات مركز دمر للتدريب السياحي والفندقي للفصل الأول للعام الدراسي /2020-2019/ لجميع دبلومات السنة الأولى والسنة الثانية والدبلوم التقني العالي في الإدارة السياحية والفندقية  |  ضمن مبادرة القطاع السياحي لتخفيض الأسعار ...الشركة السورية للنقل والسياحة تقدم حسم 25 % على الأسعار وأجور الإقامة الشتوية في المنشآت التابعة لها (فندق روزماري- دريكيش وشاليهات بلوبي طرطوس ) للمواطنين السوريين لغاية 31 آذار تشجيعا للسياحة الداخلية.  |  تشجيعا للسياحة الداخلية وضمن مبادرة القطاع السياحي بحلب فنادق ( ريغا بالاس- بولمان الشهبا - قصر حلب- الحديقة ) يقدمون حسم 25% على أسعار وأجور الاقامة للمواطنين السوريين وذلك حتى /31/ آذار 2020  |  ضمن حملة القطاع السياحي لتخفيض الأسعار وأجور الإقامة تشجيعا للسياحة الداخلية وفق السياسات التسويقية.. فندق سفير حمص يقدم حسم 25% للمواطنين السوريين لغاية 31 آذار 2020  |  انسجاما مع التوجهات بتشجيع السياحة الداخلية ووفق السياسات التسويقية فندق لاميرا اللاذقية حسم 50% على أسعار وأجور الإقامة للمواطنين السوريين لغاية 1 نيسان.  |  وزارة السياحة تعمم على الفنادق العائدة بملكيتها لها (داماروز- شهبا حلب- شيراتون دمشق) بمنح حسم 25% على أسعار وأجور الإقامة للمواطنين السوريين لمدة شهرين  |  وزارة السياحة : الشركة السورية للنقل والسياحة بدأت بتفعيل خدمة (في آي بي) في مطار دمشق الدولي   |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

السياحة في سوريا أفضل بكثير مما كان متوقعاً .. لقاء معاون وزير السياحة المهندس غياث الفراح على موقع diario sirio libanes (الصحيفة السورية اللبنانية)

كانت الحكومة السورية على حق عندما صنفت السياحة كقطاع أولوية إستراتيجية لإنعاش البلاد. هذه الصناعة هي المفتاح حتى تتمكن سوريا من مواجهة إعادة الإعمار والحصار الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، الأرقام تتحدث عن نفسها.
خلال مشاركته في المعرض الدولي للسياحة (FITUR) الذي يعقد كل عام في مدريد، أوضح معاون وزير السياحة في الجمهورية العربية السورية، المهندس غياث الفراح، أنه في العام الماضي زار سوريا مليونين و400 شخص.
يمثل هذا الرقم زيادة ملحوظة، ليس فقط فيما يتعلق بزيارات العام السابق، ولكن أيضًا لتقدير الوزارة الذي حدد هدف الوصول إلى مليوني زائر في السنة المنتهية.
بحلول عام 2020، تتوقع وزارة السياحة أن يصل عدد الزوار إلى ما لا يقل عن ثلاثة ملايين، لا يزال بعيدًا عن الثمانية ملايين تقريبًا في عام 2010 ولكن بعد الخط التصاعدي الواضح خلال السنوات الثلاث الماضية. وحتى الزيادة يمكن أن تكون أكبر، وكما حدث في الأعوام السابقة، فقد تنمو بنسبة تتراوح بين 30 و40 % مقارنة بتلك التي انتهت للتو.
هذا الارتفاع المذهل في الارقام هو على مدار الفصول. زاد السياح الأجانب بنسبة 25 % بينما عاد المغتربون السوريون بشكل جماعي من الخليج العربي وأوروبا وكذلك من أمريكا اللاتينية.
يقول معاون الوزير غياث الفراح "لم يعودوا فقط لزيارة أسرهم والبلاد بل أيضا للمشاركة في إعادة إعمار سوريا من خلال المشاريع والاستثمارات. بالمناسبة، نحن على يقين من أن عدد السوريين في أمريكا اللاتينية الذين سيزورون بلدهم الأصلي بحلول عام 2020 سيستمر في الزيادة."
لهذا فإن وزارة السياحة تستعيد خطة الترويج التي حققت بالفعل نجاحًا كبيرًا في الماضي. وتسمى هذه "الليالي السورية". من خلال لقاءات مع المغتربين، يتم تقديم المأكولات والموسيقى والفولكلور وعرض مناطق الجذب السياحي في سوريا لتشجيعهم على معرفة بلدهم الأصلي أو زيارتهم مرة أخرى إذا لم يكونوا قد فعلوا ذلك في الماضي. لا تشارك وزارة السياحة فقط في المبادرة فقط بل أيضا غرف التجارة والسياحة والصناعة. وستعقد هذه الفعاليات في أوروبا وأمريكا اللاتينية.
المبادرة الأخرى التي تساهم في عودة السوريين في أمريكا اللاتينية والذين ليس لديهم جواز سفر من البلاد، وكذلك السياح بشكل عام، هي العمل المشترك بين وزارات السياحة والداخلية والوكالات السورية الأخرى للتعجيل في إصدار التأشيرات السياحية.
وبهذه الطريقة، وخلال وقت قريب، يمكن لأولئك الذين يسافرون إلى سوريا عبر وكالة سفر سورية التقدم بطلب للحصول على تأشيرة من خلالها وخلال أسبو يحصلون عليها.
استعدادًا لمواكبة الزيادة المطردة في دخول السياح والزوار، نظمت وزارة السياحة مؤتمرا حول الاستثمارات في قطاع السياحة في نهاية العام الماضي. وبالتالي، كانت هناك العديد من المشاريع المثيرة للاهتمام قيد التنفيذ بالفعل.
أحدها هو إعادة تأهيل وتوسيع فندق سفير الرمزي في مدينة معلولا، وهو مركز مهم للغاية للحج المسيحي وحيث لا تزال اللغة الآرامية تستخدم هناك وهي لغة يسوع المسيح.
وفقًا لمعاون الوزير الفراح "هناك بالفعل شركات سورية وروسية مهتمة بتطوير المشروع ويمكن أن يكون فندق سفير قيد التشغيل خلال عامين كحد أقصى بشكل طبيعي وعلى استعداد لاستقبال العديد من الزوار أكثر من ما كان قبل الأزمة". الامر نفسه يتم في تدمر، مع خمسة مشاريع فندقية قيد التنفيذ.
مع إعادة فتح معظم حدود سوريا مع جيرانها، ارتفع عدد العراقيين والأردنيين المسافرين يومياً إلى سوريا، تماماً كما لم يتوقف اللبنانيون عن ذلك خلال هذه السنوات. يؤكد معاون الوزير أن "العديد من الأردنيين، على سبيل المثال، يذهبون إلى سوريا للتسوق والتمتع بالمأكولات السورية".
مع هذه الزيادة في عدد الزوار على المدى القصير، فإن التقلبات في قيمة عملات المنطقة كانت كبيرة. في حالة سوريا، فإن العقوبات المفروضة والحالة الاقتصادية الصعبة في لبنان المجاور قد ضربت الليرة السورية بشدة، مشوهة قيمتها الحقيقية. ومن المفارقات أن هذا يجعل سوريا وجهة أكثر جاذبية للسياحة لأنها أسعار تنافسية للغاية.
كان وجود سوريا في معرض FITUR للعام الثالث على التوالي موضع ترحيب كبير من قبل منظمي الرحلات السياحية وعامة الناس. "
لقد سألنا الكثير من الناس عن الوضع في سوريا، أوضحنا أن البلاد آمنة تمامًا. والدليل على ذلك هو أنه إذا لم يكن الأمر كذلك، فلن تكون شركات السياحة والسفر متواجدة هنا مع وزارة السياحة تقدم خدمات بجودة عالية" .
في الواقع، قام الجناح السوري هذا العام بزيادة عدد الأمتار لاستيعاب الشركات المشاركة في المعرض والتي أصبحت اليوم رأس الحربة في الانتعاش الاقتصادي في سوريا.

http://www.diariosiriolibanes.com.ar/Actualidad/Siria/Turismo-en-Siria,-mucho-mejor-de-lo-esperado
4-2-2020

2020-02-04-1-01