وزارة السياحة : طرح موفعين للاستثمار كشواطئ مفتوحة في محافظة طرطوس منطقة ضهر صفرا  |  وزارة السياحة : منح رخصة تأهيل مركز تدريب سياحي لاختصاص العلوم السياحية بدمشق  |  وزير السياحة خلال مؤتمر صحفي تحضيرا لإطلاق الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي : المعرض ضمن الخطة الإستراتيجية للوزارة لعامي 2017-2018 استعدادا لموسم سياحة الأعمال  |  وزير السياحة : تحضيرات لتقديم أفضل الخدمات لمشاركين وزوار معرض دمشق الدولي والمغتربين السوريين واستعدادات المنشآت السياحية في ريف دمشق  |  وزير السياحة : تقديم الأنشطة والفعاليات التي تركز على العائلة السورية بالتوازي مع البعد الاقتصادي والسياحي للمعرض  |  وزير السياحة : إطلاق معرض دمشق الدولي سيكون بمثابة بلسم لجراح الحرب الاقتصادية التي تعرضت لها سورية وفرصة لإعادة إحياء العملية الإنتاجية وتنشيط الاستثمارات  |  وزارة السياحة : 5 إغلاقات لمنشآت سياحية بدمشق لمخالفتها الشروط الصحية  |  وزيرالسياحة خلال افتتاح ورشة عمل (حلب .. المسؤولية والتحدي): اليوم تستنهض حلب كل الطاقات والإمكانات ليعلن المنتمون للإنسانية أننا لن نسمح للإرهاب أن يخفي شمس الحضارة  |  وزيرالسياحة: إن هذه الورشة بالنسبة لنا لن تقتصر على عملنا اليوم .. بل سنعتبر هذا اليوم بداية لورشة مفتوحة من أجل حلب القديمة  |  وزيرالسياحة: إن مسؤولية النهوض بحلب اليوم لا تقع على عاتق جهة وحدها فهي كما الحرب على سورية.. كل سوري يؤدي دوره من مكانه فكان على قدر هذه المسؤولية  |  وزير السياحة يصدر القرارين /500/ و /505/ الناظمين لضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت السياحية سوية (1-2-3-4) نجوم  |  وزير السياحة : القراران يشملان الحد الأعلى للخدمات وفق سويات المنشآت السياحية وأحكام تطبيقها وآلية الإعلان عنها  |  

السياحة الدينية


سورية مهد الديانات السماوية ....تعتبر سوريا من بداية التاريخ ملتقاً هاماً لكافة الأديان السماوية ذكرت في الكتب السماوية كلها ،عرفنا مدنها المتنوعة والمختلفة في التوراة والإنجيل والقرآن الكريم، وتنتشر على أرضها مئات من أضرحة القديسين والأولياء الصالحين ، فكنائسها وجوامعها لا تعد ، ومدارس تعليم القرآن الكريم منتشرة في كل مكان ، تشهد على قدسيتها ونور الإيمان المشع منها . وليس مستغرباً بالنتيجة أن يطلق على بلادنا عموماً لقب " شام شريف " فبلاد الشام مهبط الديانات السماوية، منها انطلق التبشير بالديانة المسيحية وبالسيد المسيح ومنها انطلق الفتح الإسلامي مبشراً بدين الحق ونبي المحبة والسلام ومنذ بداياته تنبأ له بالنبوة الراهب بحيره عندما زاره الرسول الكريم في بصرى الشام، وتحتضن سورية بكل محبة واحترام إرثاً واسعاً من العمائر الدينية والأوابد والمزارات لاسيما وهي من أغنى بلاد الأرض بتنوع الحضارات والتاريخ  ويزخر ماضيها وحاضرها بتراث ناصع من الفخر والاعتزاز بتلاحم الديانات وتعايشها الأخلاقي ، وتآخيها بعيداً عن التعصب والمغالاة .