بدء امتحانات مركز دمر للتدريب السياحي والفندقي للفصل الأول للعام الدراسي /2020-2019/ لجميع دبلومات السنة الأولى والسنة الثانية والدبلوم التقني العالي في الإدارة السياحية والفندقية  |  ضمن مبادرة القطاع السياحي لتخفيض الأسعار ...الشركة السورية للنقل والسياحة تقدم حسم 25 % على الأسعار وأجور الإقامة الشتوية في المنشآت التابعة لها (فندق روزماري- دريكيش وشاليهات بلوبي طرطوس ) للمواطنين السوريين لغاية 31 آذار تشجيعا للسياحة الداخلية.  |  تشجيعا للسياحة الداخلية وضمن مبادرة القطاع السياحي بحلب فنادق ( ريغا بالاس- بولمان الشهبا - قصر حلب- الحديقة ) يقدمون حسم 25% على أسعار وأجور الاقامة للمواطنين السوريين وذلك حتى /31/ آذار 2020  |  ضمن حملة القطاع السياحي لتخفيض الأسعار وأجور الإقامة تشجيعا للسياحة الداخلية وفق السياسات التسويقية.. فندق سفير حمص يقدم حسم 25% للمواطنين السوريين لغاية 31 آذار 2020  |  انسجاما مع التوجهات بتشجيع السياحة الداخلية ووفق السياسات التسويقية فندق لاميرا اللاذقية حسم 50% على أسعار وأجور الإقامة للمواطنين السوريين لغاية 1 نيسان.  |  وزارة السياحة تعمم على الفنادق العائدة بملكيتها لها (داماروز- شهبا حلب- شيراتون دمشق) بمنح حسم 25% على أسعار وأجور الإقامة للمواطنين السوريين لمدة شهرين  |  وزارة السياحة : الشركة السورية للنقل والسياحة بدأت بتفعيل خدمة (في آي بي) في مطار دمشق الدولي   |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

السياحة الدينية


سورية مهد الديانات السماوية ....تعتبر سوريا من بداية التاريخ ملتقاً هاماً لكافة الأديان السماوية ذكرت في الكتب السماوية كلها ،عرفنا مدنها المتنوعة والمختلفة في التوراة والإنجيل والقرآن الكريم، وتنتشر على أرضها مئات من أضرحة القديسين والأولياء الصالحين ، فكنائسها وجوامعها لا تعد ، ومدارس تعليم القرآن الكريم منتشرة في كل مكان ، تشهد على قدسيتها ونور الإيمان المشع منها . وليس مستغرباً بالنتيجة أن يطلق على بلادنا عموماً لقب " شام شريف " فبلاد الشام مهبط الديانات السماوية، منها انطلق التبشير بالديانة المسيحية وبالسيد المسيح ومنها انطلق الفتح الإسلامي مبشراً بدين الحق ونبي المحبة والسلام ومنذ بداياته تنبأ له بالنبوة الراهب بحيره عندما زاره الرسول الكريم في بصرى الشام، وتحتضن سورية بكل محبة واحترام إرثاً واسعاً من العمائر الدينية والأوابد والمزارات لاسيما وهي من أغنى بلاد الأرض بتنوع الحضارات والتاريخ  ويزخر ماضيها وحاضرها بتراث ناصع من الفخر والاعتزاز بتلاحم الديانات وتعايشها الأخلاقي ، وتآخيها بعيداً عن التعصب والمغالاة .