وزير السياحة المهندس بشريازجي : تشديد الرقابة على المنشآت لتقديم الخدمات والاسعار المتوازنة والمواطن شريك بالرقابة لأي شكوى 137 011 أو واتس اب 137 137 0934  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : هناك اقبال ممتاز ونسب اشغال عالية في الاعياد وأسعار الإقامة تتراوح حسب سوية المنشأة والغرفة وانواع الأجنحة وأي تهويل بالأرقام دون تحديد المواصفات من شأنه أن يوهم المواطنين أو يحد من ارتيادهم للمنشآت  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : منشآت الاقامة سوية 5 نجوم تلتزم بسياسة تسعير وتصديق الأسعار من وزارة السياحة ومديرياتها والاعلان عنها وشريطة الالتزام بالسوية وتم تخفيض اسعارها بنسبة 20%‏ للمنشآت المملوكة لوزارة السياحة في فترة العيد  |  وزير السياحة المهندس بشر يازجي : حدود أسعار منشآت المبيت (سوية 2-3-4 نجوم) واضحة وفق القرار 500 ومعلن عنها وتتضمن فترات المواسم والاعياد وخصوصيتها ولن نسمح لأي منشأة بتجاوز الحد الأعلى المسموح  |  برعاية المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء يقام ملتقى الاستثمار "سورية ... نحو المستقبل" في 3 تموز بفندق الداما روز  |  برعاية وزارة السياحة وضمن فعاليات ( سورية قلب العالم ) يقيم نادي خطى المغامرة السوري نشاط بحري في وادي قنديل باللاذقية 26 الجاري  |  وزارة السياحة : 13 رخصة تأهيل لمشاريع سياحية بكلفة 750 مليون ليرة سورية في طرطوس في أيار الماضي  |  وزارة السياحة : (437) ضبط و (18) إغلاق للمنشآت السياحية المخالفة منذ بداية العام وحتى نهاية شهر أيار  |  وزارة السياحة : (20) ضبط بحق المنشآت السياحية التي تقدم تسالي رمضان دون رغبة الزبون من بداية الشهر الفضيل  |  وزارة السياحة : 4 مواقع لمشاريع الاستثمار السياحي في معبر جديدة يابوس بريف دمشق للاستفسار : يرجى مراجعة مديرية المشاريع أو مركز خدمات المستثمرين في الوزارة  |  وزيرالسياحة : المدة القصوى لاجراءات دراسة العروض الاستثمارية المقدمة 30 يوما  |  

السياحة الدينية


سورية مهد الديانات السماوية ....تعتبر سوريا من بداية التاريخ ملتقاً هاماً لكافة الأديان السماوية ذكرت في الكتب السماوية كلها ،عرفنا مدنها المتنوعة والمختلفة في التوراة والإنجيل والقرآن الكريم، وتنتشر على أرضها مئات من أضرحة القديسين والأولياء الصالحين ، فكنائسها وجوامعها لا تعد ، ومدارس تعليم القرآن الكريم منتشرة في كل مكان ، تشهد على قدسيتها ونور الإيمان المشع منها . وليس مستغرباً بالنتيجة أن يطلق على بلادنا عموماً لقب " شام شريف " فبلاد الشام مهبط الديانات السماوية، منها انطلق التبشير بالديانة المسيحية وبالسيد المسيح ومنها انطلق الفتح الإسلامي مبشراً بدين الحق ونبي المحبة والسلام ومنذ بداياته تنبأ له بالنبوة الراهب بحيره عندما زاره الرسول الكريم في بصرى الشام، وتحتضن سورية بكل محبة واحترام إرثاً واسعاً من العمائر الدينية والأوابد والمزارات لاسيما وهي من أغنى بلاد الأرض بتنوع الحضارات والتاريخ  ويزخر ماضيها وحاضرها بتراث ناصع من الفخر والاعتزاز بتلاحم الديانات وتعايشها الأخلاقي ، وتآخيها بعيداً عن التعصب والمغالاة .