وزارة السياحة : طرح موفعين للاستثمار كشواطئ مفتوحة في محافظة طرطوس منطقة ضهر صفرا  |  وزارة السياحة : منح رخصة تأهيل مركز تدريب سياحي لاختصاص العلوم السياحية بدمشق  |  وزير السياحة خلال مؤتمر صحفي تحضيرا لإطلاق الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي : المعرض ضمن الخطة الإستراتيجية للوزارة لعامي 2017-2018 استعدادا لموسم سياحة الأعمال  |  وزير السياحة : تحضيرات لتقديم أفضل الخدمات لمشاركين وزوار معرض دمشق الدولي والمغتربين السوريين واستعدادات المنشآت السياحية في ريف دمشق  |  وزير السياحة : تقديم الأنشطة والفعاليات التي تركز على العائلة السورية بالتوازي مع البعد الاقتصادي والسياحي للمعرض  |  وزير السياحة : إطلاق معرض دمشق الدولي سيكون بمثابة بلسم لجراح الحرب الاقتصادية التي تعرضت لها سورية وفرصة لإعادة إحياء العملية الإنتاجية وتنشيط الاستثمارات  |  وزارة السياحة : 5 إغلاقات لمنشآت سياحية بدمشق لمخالفتها الشروط الصحية  |  وزيرالسياحة خلال افتتاح ورشة عمل (حلب .. المسؤولية والتحدي): اليوم تستنهض حلب كل الطاقات والإمكانات ليعلن المنتمون للإنسانية أننا لن نسمح للإرهاب أن يخفي شمس الحضارة  |  وزيرالسياحة: إن هذه الورشة بالنسبة لنا لن تقتصر على عملنا اليوم .. بل سنعتبر هذا اليوم بداية لورشة مفتوحة من أجل حلب القديمة  |  وزيرالسياحة: إن مسؤولية النهوض بحلب اليوم لا تقع على عاتق جهة وحدها فهي كما الحرب على سورية.. كل سوري يؤدي دوره من مكانه فكان على قدر هذه المسؤولية  |  وزير السياحة يصدر القرارين /500/ و /505/ الناظمين لضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت السياحية سوية (1-2-3-4) نجوم  |  وزير السياحة : القراران يشملان الحد الأعلى للخدمات وفق سويات المنشآت السياحية وأحكام تطبيقها وآلية الإعلان عنها  |  

السياحة العلاجية


كانت لسورية شهرة عالمية كبيرة في السياحة العلاجية يمكن رصد آثارها من خلال الحمامات المتناثرة في ربوع الوطن، ومن خلال المشافي العريقة (مثل البيمارستان) وقد تألقت سورية بذلك بدءاً من القرن السابع الميلادي (عصر ازدهار الحضارة الأموي) حتى أواخر العهد العثماني وكان يهتدي الرواد إلى مشافي دمشق من أصقاع العالم. وتقوم السياحة العلاجية في سورية على مقومات عديدة: - مقومات طبيعية: من مياه معدنية، مياه معدنية كبريتية حارة وطين كبريتي، أشعة الشمس، إرث تراثي.. - نقاط قوة عديدة تتمثل بالسمعة الحسنة للطبيب السوري، التفاوت الكبير في تكاليف الخدمات الطبية المقدمة في سورية مقارنة مع الدول الأخرى، وجود عدد كبير من مشاهير الأطباء السوريين المقيمين والمغتربين، إلى جانب تنوع القطاعات الطبية المؤهلة حالياً التي تمتلك ميزة تنافسية أهمها طب ومداواة الأسنان، طب العيون وعمليات تصحيح البصر، الطب التجميلي، إضافة إلى دخول العديد من المشافي والمراكز الطبية الحديثة إلى سوق العمل في سورية.