وزارة السياحة: 40% نسبة زيادة عدد القادمين العرب والأجانب إلى سورية لنهاية عام 2018 مقارنة مع عام 2017 حيث بلغ عددهم عام 2018 نحو 1،8 مليون قادم.. وتمثلت الزيادة بنسبة 41% للقادمين العرب و 28% للأجانب  |  بلغ عدد زوار السياحة الدينية إلى سورية خلال عام 2018 /160/ ألف زائر قضوا خلالها قرابة /890/ ألف ليلة سياحية.  |  وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني يستقبل الأخوة المواطنين يوم الاثنين من كل أسبوع الساعة 12 في مبنى وزارة السياحة للاستماع لمطالبهم ومعالجة المواضيع التي تتعلق بالقطاع السياحي والتسهيلات المقدمة  |  أكثر من 4800 طلب لمسابقة وزارة السياحة وأسماء المقبولين فيها ستعلن بعد 15 تشرين الثاني تمهيداً لتحديد مواعيد الفحوصات الكتابية والمقابلة لاحقاً .. وزارة السياحة تتمنى التوفيق لكل المتقدمين.  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  

السياحة العلاجية


كانت لسورية شهرة عالمية كبيرة في السياحة العلاجية يمكن رصد آثارها من خلال الحمامات المتناثرة في ربوع الوطن، ومن خلال المشافي العريقة (مثل البيمارستان) وقد تألقت سورية بذلك بدءاً من القرن السابع الميلادي (عصر ازدهار الحضارة الأموي) حتى أواخر العهد العثماني وكان يهتدي الرواد إلى مشافي دمشق من أصقاع العالم. وتقوم السياحة العلاجية في سورية على مقومات عديدة: - مقومات طبيعية: من مياه معدنية، مياه معدنية كبريتية حارة وطين كبريتي، أشعة الشمس، إرث تراثي.. - نقاط قوة عديدة تتمثل بالسمعة الحسنة للطبيب السوري، التفاوت الكبير في تكاليف الخدمات الطبية المقدمة في سورية مقارنة مع الدول الأخرى، وجود عدد كبير من مشاهير الأطباء السوريين المقيمين والمغتربين، إلى جانب تنوع القطاعات الطبية المؤهلة حالياً التي تمتلك ميزة تنافسية أهمها طب ومداواة الأسنان، طب العيون وعمليات تصحيح البصر، الطب التجميلي، إضافة إلى دخول العديد من المشافي والمراكز الطبية الحديثة إلى سوق العمل في سورية.