وزير السياحة يصدر قرارا بإحداث مديرية التخطيط والدراسات السياحية تمهيدا لإصدار الهيكلية و النظام الداخلي الجديد لوزارة السياحة  |  وزارة السياحة : 236 ضبط و 6 إغلاقات بحق المنشآت السياحية المخالفة حتى نهاية الربع الأول من العام 2017  |  وزارة السياحة تدعو الراغبين بإتباع دورات تدريبية مجانية للحرف التقليدية الآيلة للاندثار مراجعة وزارة السياحة-مديرية التنمية السياحية – هاتف 2224628  |  وزارة السياحة : بدء التسجيل بدورات مركز دمر للتدريب السياحي والفندقي (أصول البروتوكول والإتيكيت - شيف حلويات - مضيف مطعم - خدمة غرف) للمزيد 3113602-011  |  وزير السياحة خلال فعالية تدشين النصب التذكاري "آمن بحلب" : من خلال هذا النصب يضع الشباب السوري حجر الأساس للإيمان بحلب لان الإيمان هو أساس بناء الأوطان  |  وزير السياحة خلال تدشين النصب التذكاري "آمن بحلب" : الشباب هو سياج الوطن ودرعه ودفتره وقلمه وقلبه النابض وهو عقله المفكر والمخطط لغد مشرق  |  وزير السياحة يصدر قرارات بإحداث مراكز سياحية في صلنفة وكسب والقرداحة بمحافظة اللاذقية لتأمين ومتابعة الخدمات السياحية  |  وزيرالسياحة : المدة القصوى لاجراءات دراسة العروض الاستثمارية المقدمة 30 يوما  |  وزارةالسياحة : 56%‏ نسبة زيادة حركة القدوم خلال شهر شباط 2017 مقارنة بنفس الفترة من عام 2016  |  وزارة السياحة : طرح موفعين للاستثمار كشواطئ مفتوحة في محافظة طرطوس منطقة ضهر صفرا  |  

السياحة العلاجية


كانت لسورية شهرة عالمية كبيرة في السياحة العلاجية يمكن رصد آثارها من خلال الحمامات المتناثرة في ربوع الوطن، ومن خلال المشافي العريقة (مثل البيمارستان) وقد تألقت سورية بذلك بدءاً من القرن السابع الميلادي (عصر ازدهار الحضارة الأموي) حتى أواخر العهد العثماني وكان يهتدي الرواد إلى مشافي دمشق من أصقاع العالم. وتقوم السياحة العلاجية في سورية على مقومات عديدة: - مقومات طبيعية: من مياه معدنية، مياه معدنية كبريتية حارة وطين كبريتي، أشعة الشمس، إرث تراثي.. - نقاط قوة عديدة تتمثل بالسمعة الحسنة للطبيب السوري، التفاوت الكبير في تكاليف الخدمات الطبية المقدمة في سورية مقارنة مع الدول الأخرى، وجود عدد كبير من مشاهير الأطباء السوريين المقيمين والمغتربين، إلى جانب تنوع القطاعات الطبية المؤهلة حالياً التي تمتلك ميزة تنافسية أهمها طب ومداواة الأسنان، طب العيون وعمليات تصحيح البصر، الطب التجميلي، إضافة إلى دخول العديد من المشافي والمراكز الطبية الحديثة إلى سوق العمل في سورية.