وزارة السياحة : عقد لإعادة تأهيل واستثمار وإدارة فندق بادية الشام في دير الزور بين الشركة العربية السورية للمنشآت السياحية وشركة الأمين  |  برعاية المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء تقيم مجموعة دعم وتنمية الريف معرض مشاريع التنمية الريفية تحت عنوان (ريفنا_بركة) في الفترة ما بين 15 - 16 تشرين الثاني 2017 في فندق اللاميرا بمحافظة اللاذقية  |  وزارة السياحة : 4 رخص تأهيل لمشاريع سياحية في ريف دمشق بطاقة استيعابية 194 كرسي  |  السياحة نحو إنتاجية أفضل .. وزير السياحة المهندس بشر يازجي يحفزّ المؤسسات السياحية مع بدء التعافي لتقديم حزم من الخدمات و تطوير الكوادر و الترويج، حيث أثنى على المؤسسات المميزة مع التحضير لمرحلة جديدة للقطاع السياحي  |  وزارة السياحة : قرارات باغلاق العديد من المنشآت السياحية التي لم تعلن عن الأسعار و بالشكل اللائق أمام المواطنين  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تزود المستثمرين ورجال الاعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي  |  وزارة السياحة: خدمة التواصل والاجتماع المرئي تقدم معلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط  |  وزارة السياحة: تستقبل طلبات المستثمرين ورجال الاعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين  |  وزير السياحة المهندس بشريازجي : تشديد الرقابة على المنشآت لتقديم الخدمات والاسعار المتوازنة والمواطن شريك بالرقابة لأي شكوى 137 011 أو واتس اب 137 137 0934  |  

قلعة جعبر

وهي قلعة فريدة تقع شامخة وسط بحيرة الأسد, وكانت حسب موقعها مركزاً لحراسة القوافل في حوض الفرات. إن قلعة جعبر مع رحبة مالك بن طوق وبعض المواقع الإسلامية الأخرى على حوض الفرات الشمالي مثل مسكنةوقلعة يوسف باشا وقلعة نجم تشكل سلسة من الحصون أقيمت لتكون خط الدفاع الأول عن سورية ضد الغزاة الطامعين من الشمال كالبيزنطيين والصليبين والمغول.

الوصف المعماري

تتميز القلعة بشكلها البيضوي وتقوم على قاعدة صخرية مرتفعة عند مضيق صخري يمر منه نهر الفرات مما يساعد على مهمة الإشراف على هذا الممر المائي الحيوي جداً وكذلك الإشراف على الضفة الشامية المقابلةيتم الدخول إلى القلعة بواسطة نفق محفور في قلب الصخر ويتكون عمرانها من مجموعات سكنية ومستلزماتها ومن مرافق عامة وجامع تعلوه مأذنة مستديرة مزدانة بزخارف كتابية, وهي واحدة من ثلاث مآذن اشتهرت في المنطقة والاثنتان الأخريان هما مئذنة أبي هريرة ومئذنة مسكنة, ويحيط بالقلعة سوران مدعمان بالأبراج ذات الأشكال المختلفة.

T-17-E.PNG
T-17-D.PNG
T-17-C.PNG
T-17-B.PNG
T-17-A.PNG